#تغريدات_الفجر_الجديد

 العنوان جزء مضئ من المضمون وهو انه وان طال ليل العالم العربي الا ان الفجر قادم لا محالة ويجب ان نفعل شيئاً لذلك اصدرت #تغريدات_الفجر_الجديد وهي عبارة عن 40 تويته قاسمها المشترك الامل بالله والثقة بالنفس في القدرة على صناعة التغيير الايجابي في الظروف الصعبة التي تعصف بعالمنا تحت وطأة ما يسمى الربيع العربي بيد ان لكل إزمة  جوانب ومساحات يمكن ان تتحول الى عنصر يدعم الايجابية وينقلب على السلبية التي تبدو ظاهرة  وان ادوات التغيير أصبحت متاحة وسهله  واهم هذة الادوات الاعلام المفتوح ممثلاً في وسائل التواصل الاجتماعي وضربنا مثالاً حيا في عصفور تويتر الذي اسقط الحواجز الإعلامية وأوصل الصوت المهمش فهذا العصفور الصغير اصبح اعتى الوسائل الاعلامية واقواها وتحول الى رائد في التغيير الايجابي رغم صغر حجمة واصبح ينافس المحطات الفضائية والمؤسسات الاعلامية في قوة تأثيرة وفرض نفسه نبضاً للشارع ومحركاً للرأي العالم وبالتالي هو في متناول يد المواطن العربي البسيط
ومهما كان ظلام الظروف فيجب ان تكون الشموع مضيئة وان تكون ثقتنا بأنفسنا عميقة وعلاقتنا مع  ربنا وثيقة وان ما يتعرض له العالم العربي الاسلامي من موجة عنف وعراك دموي مؤسف يجب ان نرى هذة الدماء التي تسيل وكأنها دماء عملية جراحية يخضع لها الجسد العربي وسيقوم بعدها متعافياً من مرضة فالصبر على ألم مشرط الجراح ومرارة العلاج افضل من البقاء تحت وطأة المرض الذي انهك جسد الأمة.  
يجب ان لا نفقد الثقة بديننا جراء ما يحصل فديننا الاسلامي دين حضارة وعمارة وحرية وتحاور وما يحدث للمسلمين اليوم أشبه ما يكون  بحركة تصحيحية لاعادتهم الى رشدهم وهدى الاسلام القويم
فكل محاولات تفريق الأمة وتمزيقها جعلها متضامنة وملتحمة مع بعضها فصرخة مستغيث في الشام واخرى في اليمن والنقل الاعلامي المباشر جعل الشاب العربي يشعر بهموم امته ويعيشها بكل مشاعرة وجوارحة مما اسس اتحاداً في النفوس على امتداد الخريطة العربية وتوحداً في القلوب ذات اللغة والدين الواحد

ورغم الشتات الذي يعيشه العالم العربي تبقى دول الخليج الملاذ الآمن وشمعة الأمل الاكثر ضياء التي يمكن ان تقود المرحلة الراهنة الى شآطئ الامان لما تملكة من مقدرات اقتصادية ضخمة واستقرار سياسي وامني لذلك فأن المسؤلية تقع عليها اكبر والانظار تتجه لها اكثر لاخذ زمام المبادرة والانطلاق  في مسار تنموي يضمد جراحات المنطقة ويساهم في اعادة تأهيلها ويعيدها لامجادها

لذلك يجب ان نؤمن ان معضلات العالم العربسلامي حلها بالعقل وليس القتل والامة اليوم لا تحتاج الى قائد عنتري يسوق الناس بالقوة والتفرد بالرأي بل الى منسق امين يوحد الجهود ويرسم من الالوان المتنافرة لوحة جميلة تسر الناظرين
هذا هو مشروعي الذي نشرته اكترونياً  بكل سهولة على هاشتاق #تغريدات_الفجر_الجديد وعلى الرابط التاليhttps://t.co/6JG6z1n67P


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s