أزمة المؤتمرات

أزمة المؤتمرات 


مؤتمر سوتشي يبحث الأزمة السورية ومؤتمر باليرمو  في ايطاليا يبحث الأزمة الليبية ومؤتمر في جنيف ورابع في الأستانا وخامس في الواق واق وهكذا..

 مؤتمرات تعقد لكل ازمة عربية اسلامية وتتجاذبها اطراف عالمية وتدعي طرح الحلول والحقيقة ان الحلول هي مصالح تلك الدول الأجنبية على حساب دماء الشعوب وثروات الأوطان .

كان حرياً بكل مؤسسة دولية تحمل هم التعاون او التضامن الأسلامي او المنابر الدينية  المؤثرة  ان يكون لها دور في ردم الهوة بين الفرقاء عملاً بدستور المسلمين القرآن الكريم الذي قال في محكم تنزيله \” 
يجب ان نبادر ونتحرك في حل مشاكلنا ونتنازل لبعضنا ونشرك العلماء والمفكرين في تذويب الخلافات  ولا نضع ثقتنا في نظام عالمي لا يعترف الا بمنطق القوة والسيادة فهو مثلاً لم يتدخل في إزمة اوكرانيا او كتالونيا وترك لشعبيهما حرية التصرف ولكنه انشغل كثيراً في ادعاء حقوق الحوثي في السلطة وانشغل اكثر في قضية مقتل صحافي ووضع لكل أزمة في بلد عربي مبعوث أممي يضبط ايقاع المعزوفة الجنائزية. 

مفارقات اوضح من الشمس في رابعة النهار ، فلماذا تصمت الكيانات السياسية والمؤسسات الدولية المنبثقة منها ولم تعبر عن الضمير المستتر في النفوس تجاه ما يحدث في عالمنا المدول. 
وحينما نتحدث او نكتب يأتي من يعترض قائلا : لا تدخلوا الدين في السياسة  رغم ان المشكلة ليس في اقحام الدين في السياسة  ، بل في تدخل الساسة في الدين. 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s