شمس قصة محرجة !

 


هناك مواقف تبقى ولا تنسى من عمق أثرها جرحا او حرجا ، فقد كنت عام ٢٠١٢م اكتب في صحيفة شمس ولم اعلم وانا اطلب من زميلي المؤدب جدا ان يأتي لي بالصحيفة ان زوجته اسمها شمس واستمريت فترة كذلك وانا اطلب وهو يلبي لي مشكوراً ولم يبلغني حرجاً ومحبة ولأكثر من مرة ألحظ زملائه وكنت \”مديرهم\” يمازحوه لا تنسى تجيب شمس اليوم وبعضهم يزيد ثم يضحكون وبعد سنين من فراقنا زارني واخبرني بالحكاية فذهلت عجباً وتألمت وجعا ثم اعتذرت وتأسفت وتمنيت لو بلغت حينها لأتدارك الحرج مبكراً منذ شروقه لا ان ننتهي الى هذا الغروب الحزين .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s