دنّة نجر

كانوا مجتمع البادية يسمون اولادهم على النجر ومحماس أعتزازا بالكرم وهي من ادوات صنع القهوة رمز الضيافة والحفاوة والاستقبال وكان النجر الأعذب صوتا والأطرب لحناً يصحو عادة في الهزيع الاخير من الليل ويدعو ب دنينه السمار ويتوافدون على مصدر الصوت او شعلة النار ويستمتعون بتحضير القهوة قبل احتسائها من جوف الدلة وصغارها الفناجيل حيث يبدأ يومهم مع الفحر ثم يتفرقون لأداء مهامهم واعمالهم، كانت حياتهم كأدواتهم بسيطة ولكنها زاخرة بالمعاني الكبيرة .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s